صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







شـــــــــــكراً للكــــــــــاف
قاعة الرياضة




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games قاعة الرياضة|الأرشيف|الرئيسية






***

شـــــــــــكراً للكــــــــــاف



مانشستر وبرشلونة وآرسنال وبورتو إلى ربع النهائي - شـــــــــــكراً للكــــــــــاف - ممدوح فرج: شعبيتي أكبر من أبو تريكة
قاعة الرياضة|الأرشيف|الرئيسية
****



من موقع يالا كورا

كتب هيثم زكى

فوز مصر بخمس جوائز متنوعة في احتفالية الكاف السنوية هو حدثاً استثنائيا بلا أدنى شك، لم يأتي بمحض الصدفة وإنما بمجهود "مضاعف" من الذين حصلوا الجوائز، نظراً للأجواء غير الصالحة بالمرة التي عملوا فيها، هذا الإنجاز لم يحدث من قبل وربما لن يحدث مجدداً لذا وجب أن نقول مبروك لمصر.

مبروك لمصر، لأن فوز المنتخب المصري وحسن شحاتة بجائزة أفضل منتخب وجائزة أفضل مدير فني جاء بعد معاناة وحرب ومهانة تعرض لها هذا الرجل ومنتخبه قبل بطولة أمم إفريقيا بغانا وحتى بعد فوزه بها، وستظل هذه الحرب قائمة حتى ولو وصل كأس العالم ورفع لاعبوه كأس البطولة!

مبروك لمصر، لأن فوز النادي الأهلي بجائزة أفضل نادي لم تأت بمساندة المنظومة الكروية في مصر بل على العكس كان الجميع يحاول إسقاط هذا النادي من أول مشكلة الحضري مروراً بعبد ربه وسعيد ومشكلة البث الفضائي، تخطياً لإخفاقه في بطولة العالم للأندية وما تابعه من حرب ضارية تعرض لها من كافة وسائل الأعلام الرياضية من أكبر رأس في إدارة النادي لأقل لاعب في الفريق.

مبروك لمصر، لأن فوز أبو تريكة بجائزة أفضل لاعب داخل القارة كان بمجهود شخصي رغم الحملة الشرسة التي تعرض لها يومياً في الصحف ووسائل الأعلام المختلفة، علماً وأن خسارته للقب أفضل لاعب في القارة على المستوى العام لصالح اديبايور، لم يكن سببها تواطؤ الإتحاد الإفريقي أو المديرين الفنيين لمنتخبات القارة كما تردد، وإنما لأن "الصحافة الإنجليزية" والعالمية استطاعت أن تصل لهؤلاء المديرين الفنيين وتدعم لاعبهم "التوجولي"، وفي المقابل وصلت "صحافتنا المصرية" لهؤلاء أيضاً، وهي تهاجم وتذبح لاعبها "المصري"!

مبروك لمصر، لأن فوز جماهير الأهلي بجائزة أفضل جمهور لنادي هو في الحقيقة صفعة قوية نزلت على وجه الكثيرين من الذين تلذذوا التسلق على عظمة هذه الجماهير، الذين حاولوا بكل ما أتوا من قوة إسقاطهم في الفترة الأخيرة.

وفي المقابل، شكراً للإتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" لأن أعضاءه ليسوا أهلاوية ولا زمالكوية واختاروا "المصري" حسن شحاتة أفضل مدير فني، ولأنهم قالوا أن المنتخب المصري قدم أفضل مستوى في القارة ولم يقولوا "كسبوا بالحظ".

شكراً للكاف، لأنهم لم يقولوا أن الأهلي متوسط أعمار لاعبيه كبير، وإخفاقه في بطولة العالم باليابان كان فضيحة، ولأنهم لم يقولوا أن أبوتريكة مغرور ويدعي التدين ويعاني من إصابة مزمنة "وخلص لعب".

شكراً للكاف، لأنهم لم يقولوا أن جماهير الأهلي - جماهير مدمنة للمخدرات وكفرة ومخربة وشاذة بل قالوا أنهم كانوا أكبر سند لفريقهم في مختلف البطولات.

وفي النهاية وجب التنبيه لمتعصبي الأندية المصرية أن الرجل الذي كان يقدم حفل الكاف كان يقول أثناء تقديمه للمصريين الفائزين بالجوائز - المدير الفني (المصري) – اللاعب (المصري) – النادي الأهلي (المصري) – جماهير الأهلي (المصري) – المنتخب (المصري).



***


مانشستر وبرشلونة وآرسنال وبورتو إلى ربع النهائي - شـــــــــــكراً للكــــــــــاف - ممدوح فرج: شعبيتي أكبر من أبو تريكة
قاعة الرياضة|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar
privacy policy