صفحة بال مون على الموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

-







مسرحية الشجرة الناطقة ..
عالم المسرح




المنتدى | upload|books-computer games-software| Palmoon Market| games عالم المسرح|الأرشيف|الرئيسية






***

مسرحية الشجرة الناطقة ..



مسرحية الاعداء السكرية - مسرحية الشجرة الناطقة .. - ~¤ô¦¦ مسابقة : خط النهاية ¦¦ô¤~ (بموافقة رامي المدريدي)للقفل والتوزيع
عالم المسرح|الأرشيف|الرئيسية
****


 

( دكان النجار رضوان .. أدوات النَجارة معلّقة على باب الدكان ، صناديق خشبية قيد الصنع هنا وهناك، إلى يسار الدكان وفي العمق نرى البحر الأزرق ، النجار رضوان يقوم بصنع أحد الصناديق الخشبية ،.. نسمع صوت جمانة وهي تنادي والدها من خارج المسرح ).‏

جمانة : (تنادي) بابا .. بابا .. (يتوقف رضوان عن العمل .. تدخل جمانة حاملة رسالة) بابا .. انظر لقد أرسل أخي هشام رسالة من الميناء الكبير .‏

رضوان : (يأخذها بفرح) من أعطاك إيّاها؟‏

جمانة : صديق لهشام كان عائداً إلى بلده..‏

رضوان : وأين هو ؟‏

جمانة : لقد تابع سفره وهو يرسل السلام إليك ..‏

رضوان : (ينظر بريبة هنا وهناك) وهل شاهدكِ قرشون أو أحد رجالهِ وأنتِ تأخذين الرسالة ؟‏

جمانة : كلا .. كلا ..‏

رضوان : (يفتح الرسالة) اقرئي الرسالة ..‏

جمانة : (تقرأ) أبي الغالي .. أختي الغالية جمانة .. عمي مرزوق النجار العظيم .. أصدقائي البّحارة لقد أنهيت تعليمي في مدرسة صناعة السفن وسوف أعود إليكم في اليوم الخامس من الشهر القمري - (تتوقف جمانة وتحسب زمن الوصول) يا إلهي هذا يعني بأنه سيعود بعد يومين (تتابع القراءة) وأُرسل إليكم ضمن الرسالة صورة لإحدى السف ن التي صنعتها مع رفاقي (تخرج صورة السفينة وتتأملها بسرور كما يتأملها رضوان) أليست جميلة يا أبي ..؟‏

رضوان : نعم يا جمانة .. كم أتمنى أن نصنع مثلها هنا حتى نتخلص من ظلم قرشون ورجاله..‏

جمانة :( تتابع القراءة) وسوف أتعاون مع البحارة بعد عودتي من أجل صنع السفينة التي نحلم بها (يسمع صوت دحروج وهو ينادي من خارج المسرح).‏

رضوان : هذا دحروج .. هاتي الرسالة (تعطيه جمانة الرسالة وتنسى رسم السفينة الذي يسقط على الأرض .. يدخل دحروج وهو يأكل قطعة خبز أو خياره)..‏

رضوان : ماذا تريد يا دحروج ؟..‏

دحروج : أرسلني قرشون كي أخبرك (يتوقف وكأنه نسي ).‏

رضوان : بماذا ؟0‏

دحروج : لقد نسيت .. يبدو أنني جائع .. ماذا أفعل أنا أنسى حتى اسمي عندما أكون جائعاً ..‏

رضوان : ولكنك كنت تأكل خيارة ..؟‏

دحروج : الخيار لا يشبعني أبداً .. أنا أحب الكعك .. هل لديك كعك ياجمانة ؟‏

جمانة : انتظر ..( تدخل الدكان وتأتي له بكعكة فيأكلها بسرعة )‏

دحروج : (بعد التهام الكعكة) فطنت .. سيدي قرشون يطلب منك يا رضوان أن تسرع في صنع الصناديق الخمسين التي طلبها منك ..‏

رضوان : هل تعرف ماذا يريد أن يشحن فيها ؟‏

دحروج : لا أدري ربما خرافاً أو دجاجاً ..‏

جمانة : الخراف لا توضع في مثل هذه الصناديق يا دحروج.‏

دحروج : (يضحك بغباء) معك حق يا جمانة ..(فجأة) أنا زعلان منك يارضوان..‏

رضوان : لماذا .؟‏

دحروج : لقد وعدتني بأن تصنع لي سيفاً (يحضر له رضوان سيفاً خشبياً )‏

رضوان : وماذا ستفعل به ؟‏

دحروج : سأقطع به رأس الببغاء فصيح ورأس خميس (ينتبه فجأة إلى رسم السفينة الذي نسيته جمانة على الأرض ..يلتقطه) ماهذا .؟‏

( تحاول جمانة أن تستعيد الرسم) .. إنه يشبه السفينة..‏

جمانة : كلا ... إنه صورة لصحن فواكه .. (تقوم جمانة بتعديل الرسم وترسم على سطح السفينة عدداً من الفواكه) مارأيك .. أليس لذيذاً ..؟‏

دحروج : حقاً إنه لذيذ .... ليته كان صحن فواكه حقيقي (يلف الرسم ).‏

جمانة : ماذا ستفعل به ؟‏

دحروج : سأعلّقه فوق فراشي حتى أحلم بأني أجلس قرب مائدة مليئة بالطعام والفواكه (يخرج دحروج حاملاً الرسم)‏

جمانة : الذنب ليس ذنبي.. كيف نسي الرسم هنا..‏

رضوان : أرجو ألا ينتبه قرشون إلى الرسم...‏

جمانة : إنه خبيث ويشك في كل شيء ..(صوت ريح .. ينظر رضوان باتجاه البحر)..‏

رضوان : يبدو أنّ هناك عاصفة قادمة ..‏

جمانة : ولكنّ عمي مرزوق والبّحارة مازالوا في البحر ..‏

رضوان : عمك مرزوق ربّان ماهر وسوف يقود السفينة بأمان إلى هنا إن شاء اللّه ..‏

(إظلام )‏

 

المنظر الثاني

( دكان التاجر قرشون إلى يسار المسرح .. إلى اليمين والعمق يظهر البحر .. على باب الدكان عدد من الأكياس والصناديق ، التاجر قرشون يجلس على باب الدكان وهو يشرب النارجيلة وأمامه طاولة صغ يرة عليها صحن مليء باللوز.. ذئبان قد صعد إلى مكان مرتفع في اليمين وهو يحدق باتجاه البحر .. خميس قد جلس على الأرض وهو يداعب ببغاءه فصيح ).‏

قرشون : هل ترى سفينتي يا ذئبان ؟‏

ذئبان : كلا يا سيدي ..‏

قرشون : من المفروض أن تكون قد وصلت إلى المرفأ منذ الصباح .. هيّا تابع النظر يا ذئبان ..‏

ذئبان : حاضر يا سيدي ..‏

فصيح : (الببغاء) : (يصرخ) : لوز .. لوز..‏

خميس : هل تريد لوزاً يا فصيح ..؟‏

فصيح : (يتابع) لوز ... لوز .. (يمدّ خميس يده نحو صحن اللوز ويمسك كمية ولكنّ قرشون يقبض على يد خميس بقوة ويضربها )..‏

قرشون : لمنْ تأخذ هذا اللوز يالص..؟‏

خميس : للببغاء يا أبي ..‏

قرشون : (ساخراً) ألا يأكل ببغاؤك المدلل إلاّ اللوز؟‏

خميس : فصيح يحبّ اللوز ..‏

قرشون : هه .. ماذا ؟‏

خميس : اللوز يجعله طليق اللسان ..‏

قرشون : إنه أكبر ثرثار في العالم ..‏

خميس : كلا ياأبي .. اللوز يجعله مؤدّباً وينطق بالحكم المفيدة..‏

فصيح : قرشون بخيل .. قرشون بخيل..‏

قرشون : اسمع هذه الحكمة ... اسمع (يهاجم الببغاء بالسوط ويضرب القفص ولكن خميس يحمل قفصه بعيداً) أنا بخيل يا غراب .. يا بومة .. يا دجاجة بلا ريش... أقسم بأني سأبيعك في سوق الدجاج والصيصان ...‏

خميس : إذا بعته فسوف أرمي نفسي في البحر..‏

قرشون : ارم نفسك وخلّصني منك ومن هذه المصيبة (يدخل دحروج شاهراً سيفه الخشبي ومعه رسم السفينة )..‏

دحروج : هل تسمح لي بقطع رأس هذا الببغاء يا سيدي..؟‏

قرشون : أبعدْ سيفك يا أحمق وأخبرني ماذا حدث معك ؟‏

دحروج : لقد ذهبت إلى النجار وأخبرته ..‏

قرشون : بمَ أخبرته ؟‏

دحروج : (يحاول التذكر) يبدو أنني نسيت ..‏

قرشون : نسيت ! .. يا سلام ...‏

دحروج : أنا جائع ..‏

قرشون : جائع .. أنت حوت ولست بشراً (يصرخ فجأة) قل لي ماذا أخبرت النجار رضوان ..؟‏

دحروج :( خائفاً) كما قلت لي ..‏

قرشون : وماذا قلت لك ؟..‏

دحروج :لا أدري .. أنا جائع .. لقد أعطتني جمانة صورة صحن فواكه .. انظر ..( قرشون يضرب الصورة بعصبية فتسقط على الأرض ..)‏

قرشون : أرسلك كي تخبر رضوان بأن يسرع بصنع الصناديق فتأتيني بهذا الرسم السخيف ...!‏

دحروج : (يلتقط الرسم ويفرده) انظر يا سيدي .. إنه رسم جميل لصحن فواكه .. أنا أحب الفواكه..‏

قرشون : (ينتبه للرسم فيخطفه بسرعة) مَنْ رَسَمَهُ؟‏

دحروج : جمانة الحلوة ... وقد أعطتني كعكة ..‏

قرشون : (يحدث نفسه) يالها من ماكرة .. إنه رسم سفينة (لدحروج) هل أنت واثق أنّ جمانة هي التي رسمته ..؟‏

دحروج : جمانة قد رسمت الفواكه في الصحن..‏

قرشون : وماذا كان يشبه قبل أن ترسم الفواكه..؟‏

دحروج : كان يشبه السفينة..‏

قرشون : حسناً .. اصعد الآن مكان ذئبان وراقب قدوم سفينتي ثعبان البحر..‏

( يهبط ذئبان ويسلم منظار المراقبة لدحروج الذي يصعد ويراقب البحر بملل .. يرتفع صوت الريح ..)‏

قرشون : (باضطراب) هناك عاصفة قادمة .. هل ترى شيئاً يا دحروج ..؟‏

دحروج : كلا يا سيدي ..‏

فصيح : (يصرخ) عاصفة .. عاصفة ... عاصفة..‏

قرشون : أسكتْ هذا الببغاء المشؤوم يا خميس ..‏

خميس : فصيح متنبئ جوي وهو يعرف تماماً بأنّ العاصفة قادمة ..‏

قرشون : عاصفة .. هذا ماكان ينقصني .. سفينتي في وسط البحر وفيها بضاعة بألف دينار ...‏

خميس : اخرس.. قطع اللّه لسانك ..‏

فصيح : عاصفة .. عاصفة ..‏

قرشون : أسكتْ هذه البومة .. وإلا أسكتُّها أنا ...‏

خميس : حاضر .. حاضر .. أسكتْ يا فصيح‏

قرشون : يجب استدعاء الساحر شعبوذ لإبعاد العاصفة : (يصرخ) دحروج .. انزل فوراً..‏

دحروج : لماذا ؟ هل الطعام جاهز؟‏

قرشون : سأجهز قبرك .. انزلْ بسرعة (ينزل دحروج) اذهب حالاً وأحضر لي الساحر شعبوذ (يعطي دحروج المنظار لذئبان ثم يخطف صحن اللوز ويهرب..)..‏

فصيح : دحروج لص .. دحروج لص ... (يركض قرشون ويلاحق دحروج بالسوط خارج المسرح .. نسمع صرخات دحروج وهو يتلقى العقاب .. يدخل قرشون وقد استعاد صحن اللوز...)‏

( إظلام )‏




***


مسرحية الاعداء السكرية - مسرحية الشجرة الناطقة .. - ~¤ô¦¦ مسابقة : خط النهاية ¦¦ô¤~ (بموافقة رامي المدريدي)للقفل والتوزيع
عالم المسرح|الأرشيف|الرئيسية


-----




****


--





palmoon tool bar
privacy policy